التجمع العالمي لمحبي الموسيقار كاظم الساهر
مرحبا فيك الى التجمع العالمي لمحبي الموسيقار كاظم الساهر

للدخول الى كل أقسام المنتدى,اذا انت عضو مسجل , اضغط على "دخول".

و اذا انت غير مسجل, اضغط على "التسجيل".

ملاحظة هامة:: لاتنسى ان بعد التسجيل, لازم تدخل الى ايميلك و تقوم بتنشيط حسابك من خلال الدخول الى الرسالة اللي نرسلها لك, حتى تستطيع تدخل المنتدى.

التجمع العالمي لمحبي الموسيقار كاظم الساهر


 
الرئيسيةمكتبة الصورصفحة الفيس بوكتويترس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطريق !!!!!!القاصة العراقية صوت انثوي جريح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاتن
ضيف مدينة الحب
ضيف مدينة الحب
avatar

عدد الرسائل : 223
الأغنية المفضلة : احب الكلمات الراقية والالحان الحزينة المتفائلة
الاغنية المفضلة (( باب الجار ))
تاريخ التسجيل : 28/08/2009
~~ SMS ~~ : النص

مُساهمةموضوع: الطريق !!!!!!القاصة العراقية صوت انثوي جريح   15/9/2009, 00:21


<BLOCKQUOTE>
القاصة العراقية صبيحة شبر صوت أنثوي جريح

جواد وادي</BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>
إن الكتابة الإبداعية تتطلب تقنيات وقدرة على مسك الحالات التي يريد المبدع ان يمسك بتلابيبها ليحيلها الى مختبره اللغوي ويضفي عليها اللمسات الفنية الخاضعة لشروط صارمة قد تتفاوت بين مبدع وآخر، آخذا بنظر الإعتبار المخاطب او المتلقي من حيث قدرته على التعامل مع النص ومرجعياته والتوحد في ابهى توهجه حين يلج المبدع حالة النص كمحراب فائق النقاء والمؤانسة ولكن ببصمات الوجع والفرح والتجيّيش الأسمى لأحاسيس فطنة قد تحيل العلاقة بين المبدع والمتلقي الى نشيج من المكابدات حتى تعود اللحظة مشتركة في تفاصيل الوجد الإبداعي، وهذا الأمر يعتبر سمة لصيقة بجل إبداعات القاصة المتألقة صبيحة شبر من خلال المتابعات الجادة لما تنشره من قصص قريبة الى عذابات القارئ العراقي تحديدا والعربي بشكل عام.
إن المتابع لهذه المبدعة العراقية التي خرجت من ركام القهر العراقي بكل اوجاعه ومكابداته والحاحها الجميل في تناول شتى مناحات المرأة العراقية وعذاباتها التي ما عرفت هدأة يوما وظلت حبيسة القهر والمرارة والنشيج المتواصل دون ان ترى ولو في المدى القريب طريقا للخلاص من هكذا متاهات لا قرار لها، وهذا الوفاء لبنات جنسها من المعذبات في عراق الكوارث والمنافي القصية عاد ديدن همها الإبداعي في جل قصص المبدعة صبيحة شبر، فمنذ مجموعتها الموسومة ( إمرأة سيئة السمعة) والتي ضمت قصصا لا تحيد عن هذا الهم وإن بمرحلة مغايرة لمجموعتها الثانية والتي نحن بصددها تناولها وهي:
(لائحة الإتهام تطول) حيث نرى الإنحياز الجلي لبنات جنسها ومشاركتها اياهن همهن وعذابهن واتراحهن التي باتت زادا يوميا لا فكاك منه ولا مناص من الخضوع لقدرهن اللعين، والكاتبة هنا وبهذا الإنتماء الإخلاقي والإنساني للمعذبات العراقيات ومن خلالهن لكل معذبات الأرض انما هو وفاء لشريحة من المخلوقات الصابرات على شتى صنوف الالم حين لا يجدن من يخفف عنهن اوجاعهن سوى هكذا مشاركة وجدانية لها دلالاتها ومعانيها والقاصة تحيلنا نحن الرافدين لهذه الاوجاع ومن يضمد جراحاتها الى موضوعة الكتابة النسوية واختلافها عن العمل الذكوري حيث ان الكتابة والمرأة صنوان لهم مشترك قد لا يتوفق الرجل المبدع في ان يلامس ادق تفاصيل الهم الانثوي فيه مثلما المرأة الكاتبة وهذا ليس نزوعا لفرز الأدب النسوي عن سواه الّذكوري رغم ان الفوارق موجودة اصلا ،بقدر ما هو تشابك الهم لينصهر في بوتقة قد يكون احساس المبدع الذكوري اقل قربا ليفك شفرة العلاقة النسائية التي تختلف كثيرا عن هموم الرجل في التناول والإحساس ومن ثم التعاطف الواجب تحقيقه في اي عمل ابداعي يتناول هكذا حالات. ولا بد ان نستحضر اسماء لمبدعات تناولن ذات الهم الأنثوي وبجدارة ابداعية كبيرة مثل لطفية الدليمي، احلام مستغانمي، سحر خليفة، ربيعة ريحان، وغيرهن الكثير . إنها ليست لعنة النساء على جنس الرجال الناكر لرقة المرأة بحنوها وحبها دون ان ننسى تلك المعارك الحامية الوطيس حول الإهتمام بالجسد كعلامة على كينونتنا لنقترب من وجودنا اكثر كما يقول جوناثان ميلر لتظل علاقة تصادمية قد تتصالح بشروط معرفية لتفتح الكوة على مصراعيها دون قيود او متاهات بعيدا عن المزالق التي تبرر لرفض البهاء الذي يضفيه هذا الجسد على مكنونات الوجود الإنساني بإسفاف ذكوري ضارب في الحسية الفجة، الجسد لا بمعناه المجرد بل بفهمه الفلسفي الصرف.
اننا هنا امام حالة قديمة وليست هما راهنا وحين يرتكن المبدع الى ادواته في الكتابة الابداعية يضع امام عينيه سطوة الجسد كترمومتر يقوده الى ان يوظف قدرته الإبداعية في تجسيد الرؤيا الغائصة في تفاصيل لعبة الكتابة ليخرج منتشيا ومتحررا من تابوهات قاتلة ليصنع له مجدا انسانيا حتى ولو كان مقتصرا عليه وحده وهذا لعمري انجاز قد ينفرد به المبدع ليمتلك شروط ديمومته وعمق علاقته مع محيطه ارضا وبشرا وانتاجا انسانيا متالقا.
في مجموعنها ( لائحة الإتهام تطول) تغوص القاصة صبيحة شبر عميقا في تناول حالات المرأة في إنكساراتها المتلاحقة في تنوع وانتقالات متعددة من حيث الشخوص وتقاربها وجدانيا او تنافرها ، ذلك التنافر الذي يعد في حالات كثيرة ضمن رحلة قراءة المجموعة،هي لوائح إتهام لشرائح مجتمعية عديدة.
تفتتح القاصة مجموعتها الى ملاذها الاول والاخير وطنها العراق فتقول: الى وطني الذي أدين له بكل شئ جميل. وهي تعرف ان ذات الوطن يحفل الآن بالكثير من القبح لكنها اختارت الأجمل والأبقى. تتعدد شخوص القصص من إمرأة الى أخرى ففيها ربة البيت والعاملة والمعلمة والممرضة والموظفة والثكلى والمقتولة بالبطش البعثي المجرم والمدرّسة وعينات أخرى كلها تتوحد في هم وعذاب ووجع واحد ولمسات الدفء تكاد تكون نادرة فالطاغي في المجموعة هو النواح والإلتياع والحسرة والحرمان وغيرها من المفردات التي باتت قاموس النساء البائسات.
في قصتها الاولى، أرق ونحيب مكتوم نقرأ: تصمت رجاء، وتنهي النحيب الغريب المنبعث من قلبها المكلوم، يعاودك التساؤل من جديد، أيكرر صباحك البائس الغريب، اذ يمنحونك ربع ساعة، لتغسل جميعهن وجهها........
نادرا ما نجد لمسة دفء لهذه الشريحة المعذبة ففي قصة الخطافة تقول: لا رجل لك... قصص الحب عندك مبتورة منذ البداية .. أنظري الى الرسوم هنا.. الرجل الذي تحبينه طوال عمرك ذهب عنك ونسيك..... هنا التسليع لجسد الأنثى فهي لا تملك غير الجسد وما ان تنطفئ شهوة الرجل يتركها محزونة دون ان يشعر باي أسى لما سيحدث لها. ونقرأ في قصة استغاثة: سأكون صريحة معكن واتحث بلا أكاذيب أو اختلاقات ... لا مساواة ولا بطيخ في مجتمعاتنا العربية لا تجعلن صوت المكر يكون عاليا..
اننا مع القاصة نؤكد الى ما تريد الذهاب اليه بان هذا هو التسويف الحقيقي لكل ادعاء بالمساواة فنحن نعيش في مجتمع ذكوري بامتياز ولا حق للمرأة ان تعترض على اي شئ، عليها ان تلعق قدرها بامتعاض وتصمت.
المجموعة القصصية كلها تتكلم بلسان أنثوي مسحوق، غير ان القاصة في قصتها (شعور عارض) سيّدت الصوت الذكوري للبحث عن الدفء المفقود ولكن حتى هذه العطفة الجميلة قابلها الرجل بجفاء ودون اهتمام .
تضم المجموعة تسعة عشر قصة نقتطف هذه المقاطع من القصة التي تحمل المجموعة عنوانها وهي : لائحة الإتهام تطول لنقرأ: أنا تعبت يا إمرأة ، تتحدثين وتتحدثين، ساجعل نهارك سرابا، واحوال أمنياتك ضلالا، وشعورك الطاغي بالحياة اجعله فراغا قاهرا مميتا ..... أنت نقمة سلطها الشيطان على هذه الأمة المنكودة، فسلب منها اليقين المفرح وسرق رضا الله ، حين عصت ولي أمره.
نسي هذا الصوت الذكوري الفج انه يتحول الى طفل غض هشيش حين يحتاج جسد المرأة للمعاشرة ونسي كذلك انه مولود من إمرأة ونسي ان الأمة منكوبة برجالها ولا ذنب لنسائها في نكباتها المريرة.

*القاصة صبية شبر من العراق
*لها ثلاثة مجاميع قصصية : * التمثال 1976
* إمرأة سيئة السمعة 2006
*لائحة الإتهام تطول 2007
*إضافة الى العديد من الدراسات والبحوث المنشورة في الصحف العراقية منذ العام 1960
* تعمل الآن أستاذة اللغة العربية في المدرسة العراقية - الرباط
</BLOCKQUOTE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khouloud
عمدة مدينة الحب
عمدة مدينة الحب
avatar

البلد :
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 15268
الأغنية المفضلة : MADRASAD EL HOB
MAHAKAMA
الألبوم المفضل : madrasat el hob
RASEM BE
الفيديو كليب المفضل : madrasat el hob MAHAKAMA
تاريخ التسجيل : 05/09/2013
~~ SMS ~~ : القيصر كاظم الساهر

مُساهمةموضوع: رد: الطريق !!!!!!القاصة العراقية صوت انثوي جريح   30/10/2013, 20:14

study 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطريق !!!!!!القاصة العراقية صوت انثوي جريح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العالمي لمحبي الموسيقار كاظم الساهر :: كل ما يخص محبي القيصر كاظم الساهر :: مدرسة الحب / Poetry and Writings-
انتقل الى:  
السيرة الذاتية لكاظم الساهر | دعم القيصر في الاستفتاءات | آخر اخبار كاظم الساهر | مناقشة أعمال القيصر | كلمات أغاني كاظم الساهر
ترجمة أغاني القيصر الى لغات أخرى | فيديو حفلات و كليبات كاظم الساهر | أغاني القيصر | صور كاظم الساهر | تصاميم ساهرية
© phpBB | انشاء منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك