التجمع العالمي لمحبي الموسيقار كاظم الساهر
مرحبا فيك الى التجمع العالمي لمحبي الموسيقار كاظم الساهر

للدخول الى كل أقسام المنتدى,اذا انت عضو مسجل , اضغط على "دخول".

و اذا انت غير مسجل, اضغط على "التسجيل".

ملاحظة هامة:: لاتنسى ان بعد التسجيل, لازم تدخل الى ايميلك و تقوم بتنشيط حسابك من خلال الدخول الى الرسالة اللي نرسلها لك, حتى تستطيع تدخل المنتدى.

التجمع العالمي لمحبي الموسيقار كاظم الساهر


 
الرئيسيةمكتبة الصورصفحة الفيس بوكتويترس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كاظم الساهر انا لست دكتاتوريا, احب فني وبلدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى
إدارية
إدارية
avatar

البلد :
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 50068
الأغنية المفضلة : التحديات
الألبوم المفضل : كل ألبومات القيصر
الفيديو كليب المفضل : قولي أحبك
وإني أحبك
تتبغد
تاريخ التسجيل : 09/10/2008
~~ SMS ~~ : النص

مُساهمةموضوع: كاظم الساهر انا لست دكتاتوريا, احب فني وبلدي   25/9/2011, 00:44






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كاظم الساهر انا لست دكتاتوريا, احب فني وبلدي
26-9-2006
علا الشافعي: الاهرام

يعرف تماما متي يتكلم‏,‏ ويسترسل في الحوار‏,‏ ومتي يقرر التوقف تماما كما يجيد الغناء علي المسرح‏,‏ لذلك فالحوار مع نجم بحجم كاظم الساهر ليس بالشيء السهل‏,‏ إذ عليك أن تضبط موجتك مع إيقاعه المتدفق‏,‏ أكد لي أنه زاهد تماما في الحياة ويفتقد لأيام البساطة الأولي‏,‏ باح لي عن سره الصغير الذي يحتفظ به‏,‏ وقال لا أهتم بمن يهاجمونني بل أكد أنه لا يعرفهم فلقد توقف عن سماع الآخرين منذ ثلاث سنوات‏,‏ لم ينف أنه مازال سجينا يبحث عن حريته‏.‏منذ اللحظة الأولي التي تدخل فيها إلى منزل كاظم‏,‏ بالدقي‏,‏ سيجذبك الدفء الشديد من خلال تفاصيل صغيرة‏,‏ رائحة الطعام‏,‏ التي تملأ المكان‏,‏ العديد من الأصدقاء‏,‏ نشرات الأخبار التي يتواصل بثها‏,‏ وكاظم يحرك الريموت من واحدة إلى الأخرى‏.‏يلم الجميع حول مائدة الطعام بدءا من زملائه في الفرقة وحتي أصدقائه وصولا إلي ولديه عمر ووسام ويتابعهم بعينيه كأنه بذلك يعوض إحساسا بفقدان لمة العيلة‏.‏

*‏ في البداية لفت انتباهي ارتداؤه لسلسلة من الفضة تحمل أيقونات وجميعها تحمل اسم الله‏,‏ ويمسكها بيده من وقت إلي آخر‏,‏ سألته عن سر هذه السلسلة ولماذا من الفضة؟
قال لي أحب كلمة الله‏,‏ لذلك فهي معي طيلة الوقت‏,‏ كما أنني أحب الأشياء الهادئة التي لا تبرق ولا تلمع لذلك أعشق الفضة ولا أحب الذهب‏..‏ وابتسم‏.‏

*‏ لديك علاقة وطيدة بالجمهور المصري لذلك تحرص علي إقامة حفل أو أكثر سنويا في مصر؟
بالفعل أملك علاقة رائعة بالجمهور المصري‏,‏ وهي واضحة من خلال الحفلات التي قمت بإحيائها‏,‏ لذلك فأنا حريص علي الوجود سنويا بين جمهوري ومحبي من مصر‏,‏ ودائم الاتصال بالمسئولين عن ليالي التليفزيون من أجل الحفاظ علي الصلة التي تربطني بالجمهور المصري‏,‏ وأعتقد أن الكثيرين شهدوا الحفل الأخير الذي كان بالنسبة لي أكثر من رائعا‏.‏

*‏ في الحفل الأخير كنت تغني وأنت في حالة نشوة عالية؟
عندك حق ولكن سر هذه النشوة يرجع إلي الجمهور ومدي تجاوبه معي‏,‏ فالجمهور هو الذي يجعل المطرب يحلق من النشوة أو ينهي الحفل بسرعة‏,‏ هذا بالإضافة إلي التميز في هندسة الصوت وهندسة المسرح‏,‏ وهو ما يؤدي إلي نجاح الحفل بنسبة‏70%‏ من عدمه‏.‏

*‏ المتابع لحفلاتك سيجد أن هناك أغنيات بعينها يصر الجمهور علي ألا تنهي حفلك دون غنائها؟
عندك حق‏,‏ فأنا عندي أزمة مع أغنية أنا وليلي فالجمهور دائما ما يطلبها مني‏,‏ فهم يعشقونها إلي الدرجة التي تثير تساؤلاتي وحيرتي الشخصية دوما‏.‏

*‏ هل الجمهور المصري هو الذي يصر علي غنائها أم الجمهور من المحيط للخليج؟
المفارقة أن الأغنية تطلب مني في جميع الدول العربية وفي أحيان كثيرة لا أكون قد قمت بالتحضير لها في بروفاتي قبل الحفل‏,‏ إلا أنني أضطر إلي غنائها نزولا علي رغبة الجمهور‏.‏
لذلك أصبحت أغار من أنا وليلي خاصة أنني أري أن هناك أغاني أخري كثيرة أري أنها جديرة بالاحتفاء بها أيضا‏,‏ لذلك لم أسكت وصرت أستفز الشعراء المقربين لي‏,‏ من نجاح أنا وليلي وبدأت أصطحبهم معي إلي الحفلات حتي يروا مدي تجاوب الجمهور مع الأغنية وليبذلوا محاولاتهم لنسج وصياغة كلام علي نفس المستوي‏.‏

*‏ يستفزك نجاح أنا وليلي إلي هذه الدرجة فهل بحثت عن تفسير لذلك؟ فمثلا قد يكون صدقها الشديد سر نجاحها؟
عندك حق‏,‏ الصدق الشديد في صياغتها هو سر نجاحها‏,‏ وأنا وليلي كتبت عن معاناة حقيقية لصاحبها الشاعر حسن المرواني‏,‏ وهو شاعر غير محترف‏,‏ أذكر أنه ألفها وهو بالجامعة بعد أن خسر حبيبته بسبب الظروف المادية الصعبة‏,‏ وهي حالة كثيرة التكرار في البلاد العربية‏,‏ ووقتها قام بتسجيل القصيدة علي كاسيت واشتهرت القصيدة جدا ببغداد‏,‏ وأذكر أنني حصلت عليها بطريق المصادفة عام‏87,‏ ولم أجد منها سوي أربعة أسطر‏,‏ وظللت أبحث عن صاحبها خاصة أن الكثيرين ادعوا ملكيتها إلي أن وصلنا للشاعر الموهوب حسن في عام‏92‏ ولكن مازال يعمل مدرسا للغة العربية وسألته أن يكتب قصيدة علي مستوي أنا وليلي ووقتها تأكدت أنه هو صاحب القصيدة‏,‏ ولم أنس اليوم الذي قمنا فيه بتسجيل الأغنية حيث لم يتوقف حسن عن البكاء‏,‏ فروح الهواية عنده عالية جدا‏,‏ لذلك فالقصيدة شديدة الصدق وعاشت مع الناس وستعيش‏.‏

*‏ ليلي أتعبتك إلي هذه الدرجة؟
يضحك‏,‏ نعم فمشواري طويل معها‏.‏

*‏ بصراحة هل عشت أنت أيضا تجربة حب مماثلة لما تغنيت به في أنا وليلي؟
بنفس صراحة السؤال‏,‏ قد أكون عشت تجربة الفقر فقط‏,‏ ولكن أن أخسر حبيبتي بسببه لم أعش أبدا مثل هذه التجربة‏,‏ ولكن علي الأقل عانيت من الفقر‏.‏

‏*‏ ألبومك الأخير أحبيني بلا عقد لمن تغنيت بهذه الكلمات؟

إلي الإنسانة التي أعجب بها إلي درجة الجنون حتي تصبح كل أمنيتي أن ألمس يدها فقط‏.‏

*‏ من وجهة نظرك ما العقد التي من الممكن أن تقف بين الرجل والمرأة؟
بعد تنهيدة طويلة ياه العقد كثيرة جدا لأنها زرعت بدواخلنا وبسبب تربيتنا المحافظة‏,‏ فهناك الكثير من الأشياء التي نحب أن نقوم بها ولكننا نخجل‏,‏ نخاف من المجتمع‏,‏ وفي أحيان أخري من أنفسنا والمسألة لا تتوقف فقط بين المحب ومحبوبته‏,‏ بل أيضا تصل إلي الزوج وزوجته وهذا نتيجة للتربية الخطأ التي تحرمنا من أشياء كثيرة وهذا لا ينفي وجود أشياء جميلة تربينا عليها مثل الخجل والحياء‏.‏
طبعا تختلف العقد من مجتمع إلي آخر‏,‏ ومن بيت إلي آخر‏,‏ ولكن الشباب الآن أكثر حرية‏,‏ أما جيلي فأطلق عليه الجيل المعذب فنحن لم يكن يسمح لنا بالنظر إلي ابنة الجيران‏,‏ ودوما ما كنا نمشي محدبين ظهرنا للدلالة علي أدبنا وخجلنا الجم‏,‏ يضحك إلي أن أصبح الكثيرين منا من محدبي الظهور‏,‏ وهذا الحرمان دمرنا‏.‏

*‏ كلامك يقول إنك كنت طفلا شقيا جدا تحاول التمرد؟
فعلا‏,‏ أنا كنت طفلا شديد الشقاوة‏,‏ ولكن المفارقة التي وقعت لي أنني بمجرد أن دخلت مرحلة المراهقة تحولت إلي الخجل الشديد ولا أعرف تفسيرا لذلك حتي الآن‏.‏

*‏ عادة ما تقوم بتسجيل الكثير من الأغنيات‏,‏ ثم تعود إلي المفاضلة بينها‏,‏ وتماما مثلما حدث في ألبومك الأخير‏,‏ سجلت‏17‏ أغنية واخترت‏11‏ فقط‏,‏ هل أنت شخص متردد؟‏!‏
المسألة ليست لها علاقة بالتردد‏,‏ علي العكس أنا أحسم أموري بسرعة جدا‏,‏ ولكن الذي يحدث أنني عندما أغني اللحن علي العود‏,‏ أجده جميلا جدا‏,‏ ولكن عندما يتم توزيعه أشعر أن هناك شيئا أصبح ناقصا لذلك أسجل الكثير من الأغنيات لتكون عندي فرصة أكبر للاختيار‏.‏

*‏ هل حدث وأثر التوزيع سلبا علي أغاني كنت تعلق عليها آمالا كبيرة؟‏!‏
بالتأكيد حدث‏,‏ ولكن اعفيني عن ذكر الأسماء حتي لا أحرج أحدا‏,‏ بل أحيانا أسجل الأغنية وتنزل ضمن الألبوم وأنا غير راض تماما عن التوزيع‏.‏

*‏ هل يكون مصير هذه الأغاني النسيان؟
أبدا بل أقوم بغنائها علي المسرح مع الفرقة الموسيقية بلحني أنا وبعيدا عن التوزيع الموسيقي الذي عرفه الناس مثلا‏.‏

*‏ لو هناك أغنية عليها إجماع من أصدقائك بأنها جميلة‏,‏ ولكن أنت غير مرتاح لها‏,‏ ماذا يكون موقفك؟
أرفضها طبعا وأتبع إحساسي‏.‏

*‏ تكتب الكلمات وتلحن‏,‏ ألا يجعل ذلك أحكامك قاسية بعض الشيء بصراحة هل أنت ديكتاتور في تعاملاتك الفنية؟
المسألة لا تتعلق بكوني ديكتاتورا‏,‏و لكن أنا أتعامل مع أصدقائي من الشعراء والملحنين بمنطق التفاهم‏,‏ والتواصل وأنا عن نفسي أشتغل بروح الهواية وليس الاحتراف‏,‏ وجزء كبير من تميز الفنان وقدرته علي المغامرة‏,‏ هو عمله بروح الهواية‏,‏ خاصة أن الحرفة تقتل شيئا في الروح‏.‏

*‏ بنفس صراحتك هل أنت صوت نفسك؟ أقصد كاظم الساهر‏,‏ الشاعر هو الأكثر تعبيرا عنك؟
أبدا والله‏,‏ فالشاعر الكبير نزار قباني من أكثر الناس قربا إلي قلبي‏,‏ وأيضا كريم العراقي‏,‏ ولكن كاظم الشاعر يكتب أشياء أري فيها متنفسا لي أنا شخصيا‏,‏ مثل لا تتنهد وضمني علي صدرك أحب هذا النوع من الغزل الذي يحمل مشاكسة وعنادا‏.‏

*‏ هناك الكثير من الفنانين أصحاب الأصوات الجميلة‏,‏ ولكن القليل منهم من نستطيع أن نقول إنه صاحب مشروع غنائي متكامل وأنت واحد من هؤلاء‏,‏ ما اللحظة التي قررت فيها أن تعمل علي نفسك كصاحب تجربة ذات ملامح محددة؟
الجمهور هو الذي اتخذ القرار وليس أنا‏,‏ فعندما بدأت وأنا صغير في الإذاعة العراقية‏,‏ ولم يكن سني وقتها يسمح لي بأن ألتحق بالإذاعة‏,‏ فجميع الملحنين كانت أعمارهم تتجاوز الـ‏30‏ عاما‏.‏
يصمت‏,‏ تأخذيني إلي زمن بعيد‏,‏ ثم يواصل‏,‏ أذكر وأنا جندي في الجيش العراقي كنت أدندن وبالصدفة استمع إلي واحد من العازفين القدامي‏.‏

*‏ هل تذكر اسمه؟

طبعا كيف أنساه‏,‏ وهو صاحب فضل علي قصي شبار‏,‏ يومها قام قصي بتسجيل اللحن الذي دندنت به أنا وحبيبي يا هوي وقام بإرسالة إلي اللجنة التي اعتمدني أعضاؤها كملحن ومطرب دون أن يروني‏,‏ وللأسف أذيعت الأغنية مرة واحدة‏,‏ ثم ركنت علي الرف‏.‏

إلا أنني لم أيأس وقمت بتسجيل أغنية الحية وهي أغنية شعبية مأخوذة من حديث نبوي لا يلدغ المؤمن وأعدت توزيعها‏,‏ وكان لي صديق مخرج بالتليفزيون العراقي كان يصدر حلقة تليفزيونية بإحدي القري‏,‏ فجعلني أرتدي الزي الشعبي وأجلس وسط الناس وأتغني بالأغنية التي أذيعت في التليفزيون وكسرت الدنيا وقتها‏,‏ ليس ببغداد فقط‏,‏ ولكن أيضا بالخليج‏,‏ ولكن حدث أن تطور الأمر ووجدت وزير الإعلام يبحث عني ويتساءل عن سر دخول هذه الأغنية إلي البرنامج لأنهم ببساطة فسروا المطلع الأول تفسيرا سياسيا الحية تلدغ لذلك طلبوا مني تغيير هذا المطلع‏,‏ وبعد ذلك عرضت الأغنية‏,‏ بدعم من الجمهور الذي لم يتركني لحظة‏.‏

ويسترسل الساهر‏,‏ قائلا ببساطة أنا من الفئة التي تعذبت كثيرا وعانت‏,‏ فأنا أشبه الكثيرين لذلك وصلت إلي الناس بسرعة‏.‏

*‏ قرارك بأن تتغني بالقصائد‏,‏ ألم يجعل مهمتك صعبة خصوصا أن الجمهور المصري مثلا كان بعيدا عن هذا اللون منذ جيل العمالقة؟
عن نفسي مزاجي وتركيبتي الشخصية أجدهما في القصيدة‏,‏ وقد أكون قد أعدتها للناس التي أصبحت تفتقدها‏,‏ وهذا من البداية ما ميز كاظم الساهر‏,‏ لذلك أنا حريص علي أن يتذوق جمهوري القصيدة‏.‏

*‏ علي الرغم من شهرتك الطاغية إلا أنك تؤكد باستمرار أن الشهرة لم تغير فيك شيئا‏,‏ هل ذلك حقيقي أم مجرد تصريح يرضي محبيك ومستمعيك؟
صدقيني الشهرة أتعبتني وأنهكتني للدرجة التي أصبحت أفتقد بسببها أشياء جميلة‏,‏ مثل الحرية‏.‏

*‏ كل هذه الرحلات من قارة إلي قارة والسفر والترحال ومازلت تفتقد الحرية؟
احتمال كبير أن إحساسي بالسجن الداخلي مازال يلازمني لأنه مزروع بداخلي ويرجع إلي طريقة حياتنا الأولي في بلدنا‏.‏

‏*‏ ولكن ألا ينقذك من هذا الإحساس وعيك بالمشكلة؟

أبدا‏,‏ فمازلت أبحث عن حريتي‏,‏ وصدقيني فالشهرة والنجومية قد تكونان قد وفرتا لي أماكن حلوة أعمل فيه‏,‏ فزمان عندما كنت أعمل في العراق‏,‏ كنت أجلس في غرفة بسيطة تخلو من كل الوسائل التكنولوجية ولذلك كنت متفرغ تماما للإبداع‏,‏ وخرجت منها أجمل الألحان‏,‏ وأجمل الكلمات‏,‏ ولكن حاليا أنا محاط بكل وسائل الراحة والرفاهية وعندي الكثير من البيوت في العديد من الدول‏,‏ ولا أشعر بالسعادة وسط كل هذه الترفيهات‏,‏ ولذلك أهرب‏.‏

‏*‏ تهرب إلي أين؟

أهرب إلي منزل خاص بي اشتريته في إحدي قري المغرب البعيدة‏,‏ وصممته بشكل بدائي جدا ويخلو من كل الوسائل الحديثة حتي التليفون والتليفزيون وقد أنعزل فيه إلي شهور لا أفعل شيئا سوي التأليف والتلحين‏.‏

*‏ قدمت الطرب العراقي والمقامات العراقية إلي الجهور العربي‏,‏ ومن بعدك ظهر العديد من المطربين العراقيين منهم رضا العبدالله‏,‏ وماجد المهندس‏,‏ مما أدي إلي انعكاس الموسيقي العراقية علي المشهد الغنائي العراقي؟
منذ زمن بعيد والغناء العراقي موجود ناظم الغزالي وسعدون جابر وقد أسهما في ذلك‏,‏ أما الشباب الموجود علي الساحة حاليا فهم يقدمون اللون العراقي الحديث‏,‏ فاللون البغدادي مختلف تماما والمقامات العراقية صعبة جدا‏.‏

*‏ ولكن أنت تعمل عليها؟
نعم أعمل عليها‏,‏ لأنني متخصص ودارس موسيقي مما جعلني أستفيد من ذلك‏.‏

*‏ لكن تعرضت للهجوم في الفترة الأخيرة من بعض المطربين العراقيين علي صفحات الجرائد والمجلات المفارقة أننا لم نقرأ تعقيبا أو ردا منك؟
لأنني إذا التفت إلي مثل هذه المشاكل وقمت بالرد عليها‏,‏ فردي ذلك سيعطيهم اعترافا وشرعية‏.‏

‏*‏ أليس هذا الكلام تعاليا منك؟

أبدا ليس تعاليا فأنا رجل مسالم ولا أحب المشاكل‏,‏ بل أحب أن يتناقش الناس حول موسيقاي وكلماتي وليس عن مشاكل يثيرها الآخرون‏,‏ ولكن أن يتم وضع اسمي كل يوم بجانب اسم شخص بعينه‏,‏ ويقوم البعض باصطناع المشاكل‏,‏ هذا ما لا أحبه والحمد لله أن جمهوري يعرفني‏.‏

*‏ جمهورك لا يعرفك فقط بل يدافع عنك بشراسة؟
لا أرغب أيضا لجمهوري في أن ينساق إلي مثل هذه الأشياء‏.‏

*‏ بصراحة وبعيدا عن المشاكل من منهم تعجبك أصواتهم؟
بصراحة أنا منذ أكثر من ثلاث سنوات‏,‏ وأنا لا أستمع لأغاني جديدة‏,‏ ولا أعرف أسماء المطربين الجدد وهذا ليس صغرا فيهم ولكن الأحداث التي يمر بها العراق تجعلني أركض وراء القنوات الإخبارية‏.‏

*‏ في لحظات يشعر الإنسان بالتشبع من الأخبار ويبحث عن شيء مختلف؟
لو جاءتني هذه اللحظة أذهب إلي القنوات السينمائية أشاهد الأفلام‏,‏ فالوضع النفسي لا يجعلني أسمع أحدا‏,‏ وبشكل أكثر تحديدا أنا أعيش مع الأصوات القديمة وبالتحديد عبدالوهاب إلي جانب الموسيقي الكلاسيكية‏.‏

*‏ عادة زملاء المهنة الواحدة بدافع الفضول يشاهدون أعمال بعضهم البعض هل لا يراودك فضولك الفني لتسمع وتري ما يفعله الآخرون؟
أبدا لا أسمع أي جديد كل ما يشغلني في الحياة هو بلدي وعملي علي تطوير موسيقاي‏.‏

*‏ هناك أصوات غير عراقية شديدة التمييز مثلا أصالة‏,‏ صابر الرباعي‏,‏ هل أيضا لا تعنيك؟
هما من أجمل الأصوات علي الساحة العربية ولكنني للأسف غير متابع‏!!‏

*‏ ماذا عن مشاكلك مع شركة روتانا؟
لم يحدث بيني وبين روتانا أي مشاكل علي الإطلاق وكا قلت لك لا ألتفت للصغائر التي يثيرها البعض‏.‏

‏*‏ لو سألتك عن احتكارها للمهرجانات الغنائية الكبري مثل جرش ـ قرطاج ـ الدوحة هل تري ذلك لصالح الغناء؟

حقيقة لا أعلم شيئا عن هذا الموضوع‏!‏

*‏ ألم تقرأ عنه في الجرائد؟
لا أقرأ سوي الأخبار السياسية فقط فما يحدث في العراق من تصعيد دائم يجعلني في حالة زهد تجاه أي شيء آخر‏!!‏

*‏ إلي هذه النقطة كان يجب أن أنهي الحوار مع الفنان العراقي بسؤال عن جديده؟
حاليا أعمل علي إنجاز ألبومي الجديد وحتي الآن قمت بتسجيل‏15‏ أغنية‏,‏ وأتعاون فيها مع كريم العراقي وآخرين‏.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كاظم الساهر انا لست دكتاتوريا, احب فني وبلدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التجمع العالمي لمحبي الموسيقار كاظم الساهر :: كل ما يخص القيصر كاظم الساهر :: كثر الحديث / Press Archive :: 2006-
انتقل الى:  
السيرة الذاتية لكاظم الساهر | دعم القيصر في الاستفتاءات | آخر اخبار كاظم الساهر | مناقشة أعمال القيصر | كلمات أغاني كاظم الساهر
ترجمة أغاني القيصر الى لغات أخرى | فيديو حفلات و كليبات كاظم الساهر | أغاني القيصر | صور كاظم الساهر | تصاميم ساهرية
© phpBB | انشاء منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك